منتديات بغداد الحب

ملتقى طلبة وشباب العراق
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نصرة الدين الحنيف مسؤولية الجميع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو الطاهر
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 8
تاريخ التسجيل : 11/08/2009

مُساهمةموضوع: نصرة الدين الحنيف مسؤولية الجميع   2009-08-12, 12:49

نصرة الدين الحنيف مسؤولية الجميع


ما أحوجنا في هذا الزمان الذي انتشر فيه الشرّ، وانحسر فيه الخير، وقلّ المعينون عليه ، أن نحيي شعيرة التعاون على عمل الخير، وندعو إليها ، ونحثّ عليها ، لما فيها من الخير العظيم ،والنفع العميم ، من إقامة أمر الدين ، وتقوية المصلحين ، وكسر الشرّ، ومحاصرة المفسدين .
إنّ التعاون والتكاتف والتضامن لا بد منه للبناء السليم للمجتمع الإسلامي. وكلما كان التعاون قائما على أوسع صورة ، كلما كان هذا المجتمع مبنيا بناء قويا سليما. وإنّ نظرة واحدة في أوضاع مجتمعاتنا ، وفي أحوال المسلمين المتردية هذه الأيام ، كفيلة بإيقاظ الحس والضمير ، للسعي نحو المزيد ، من التكاتف ، والتآلف والتعاون ، ونحن إذا أردنا أن نستعرض الاحداث التاريخية القريبة أو البعيدة ، التي تدل على مدى تكالب الأعداء علينا ، لضاق بنا المجال ، فالأحداث والشواهد والأدلة كثيرة جدا.ونحن اليوم إزاء ما نعانيه ، من تشتت وتباعد ، وتشرذم ، لا بد من إطلاق دعوة مخلصة صادقة ، إلى التعاون والوحدة والتماسك ، لأنه بدونها لن نستطيع أن نتغلب على عدونا ، بل أعدائنا المتربصين بنا من كل جانب ، والذين دبروا ويدبرون المكائد لضربنا وقهرنا.
إنّ الوحدة الحقيقية الثابتة ، ذات الدعائم الراسخة السليمة ، هي الوحدة القائمة على الحق ونصرة الحق وأهل الحق ، ومجابهة الباطل وأهله. والوحدة الحقيقية ، هي الوحدة القائمة على التمسك بشرع الله ، والإلتزام بالأوامر الإلهية ، وعدم السكوت عن الباطل ، وكل ما هو مخالف للشريعة المطهرة.
ايها المؤمنون الغيارى انهضوا من نومكم ، وانتبهوا من غفلتكم ، وشدوا حيازيم الهمة ، واغتنموا الفرصة ما دام هناك مجال ، وما دام في العمر بقية ، ومادامت قواكم تحت تصرفكم .
انهضوا لنصرة دينكم ، وواجهوا الهجمات الشرسة التي يتعرض لها الاسلام ، وتنبهوا للدسائس الدنيئة ، التي يقوم بها المغرضون وكونوا على قدر المسؤلية .الى متى هذه الغفلة ، الى متى هذا التقاعس ، والأعداء يتربصون بنا الدوائر ، لا ينامون ولا يهجعون ، يعملون ليل نهار ، يحوكون الموآمرات تلو الموآمرات ، ويبحثون عن الثغرات ، انظروا الى الأعداء كيف يعملون بلا كلل ولاملل ، ونحن ننام وكأن شيء لم يحصل ، كيف نريد من إمامنا صاحب العصر والزمان عليه السلام ،ان يظهر ويخلص العالم مما هو فيه من الظلم والجور ، ونحن على هذا الحال من التخاذل وعدم النصرة ؟ هذا الحال هو الذي جرأ أعدائنا علينا ، فأخذوا ينالون من ديننا ومقدساتنا ، وينالون من نبينا نبي الرحمة صلى الله عليه وآله ، يتهجمون علينا وينتهكون حرماتنا ، وغير هذا وذاك فانهم يخططون ويهيؤن للاطاحة بحركة الظهور وهي في أول ولادتها ! هل نجلس في بيوتنا كما فعل أهل الكوفة ؟ هل نتخلف عن نصرة الحسين مرة أخرى ؟ وأسألكم بالله كم منكم من يردد عند حضوره المجالس الحسينية والدينية ، يا ليتنا كنا معكم فنفوز فوزا عظيما ، هل هو مجرد كلام نقوله ونردده فقط ، أم هو ارتباط روحي يجب ان نحققه على أرض الواقع ؟ الستم مع إمامكم صاحب العصر والزمان ألا تمهدون لظهوره الشريف ، الا تنصروه، ويالها من نصرة اصبحت ممكنة والكل قادر عليها ، أم انكم تريدون ان تكونوا كقوم موسى عليه السلام ، اذ قالوا له اذهب انت وربك فقاتلا ، اننا هاهنا قاعدون ، بل يجب نقول ان - ان شاء الله تعالى - ونترجم قولنا بفعلنا : اذهب ونحن معك مقاتلون ! والقتال لا يقصد منه دائما المواجهة المسلحة ، والحروب الدامية ، بل يمكن ان تكون بوسائل سلمية تحقق الفوز والظفر والانتصارأكثر مما تحققه الآلة والسلاح ، وخصوصا ونحن الآن في زمن تعددت فيه وسائل القوة والتقدم والرقي ، فيمكن ان نستثمر الاعلام لنحقق من خلاله،انتصارات باهرة لاسلامنا الحنيف ومذهبنا الشريف .
اعداء الاسلام ادركوا - قبلنا - اهمية وسائل الاعلام الحديثة ، فراحوا يبثون سمومهم واحقادهم هنا وهناك ، من اجل التشويه ورسم صورة قاتمة ، ومظلمة ، لمعتقداتنا ومبادئنا ، وقيمنا وثوابتنا ، محاولين يائسين النيل من اسلامنا الحنيف ! ماذا نفعل أمام هذه الهجمات المسعورة والمتوحشة ؟ هل نبقى فقط لصلاتنا وعباداتنا ، والنار تاكل الاخضر واليابس فتذره هشيما ؟ أم نترك أعدائنا يتحزمون ويتكاتفون ، للاطاحة بمعالم الدين وقواعده ، ونحن تمزقنا الفرقة وتشرذمنا المصالح الضيقة ! نلهث وراء المناصب والواجهات !! أما آن الآوان ان نراجع انفسنا ونحاسبها ونؤنبها ونسألها : ماذا قدمتي لنصرة الاسلام العظيم ، ونبيه الكريم صلى الله عليه وآله والائمة المعصومين عليهم السلام ؟ هل تصدينا لحملات التكفير ودعوات الضلالة والانحراف التي لا تنتهي ! هل واجهنا التسقيط والتشويه وقلب الحقائق بالرد العلمي الصارم ، وخصوصا بعد ان اصبحت الشبكة المعلوماتية (الأنترنيت ) من أهم وسائل الاعلام الحديثة، فهي تتخطى كل الحواجز الجغرافية والمكانية ، التي حالت منذ فجر التاريخ ، دون انتشار الأفكار واختلاط الناس ، وتبادل المعارف .
ان السرعة الكبيرة التي يتم بها نقل المعلومات عبر الشبكة ، تسقط عامل الزمن من الحسابات ، وتجعل المعلومة في يدك حال صدورها ، وتسوي بينك وبين كل أبناء البشر في حق الحصول على المعلومة في نفس الوقت ، فلنستثمر هذه الوسيلة خير استثمار ولنجعلها سلاحنا في مواجهة كل الاعداء وفي تسقيط كل المخططات .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نصرة الدين الحنيف مسؤولية الجميع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بغداد الحب :: القسم الديني :: منتدى الدين الاسلامي-
انتقل الى: